السبت، 3 فبراير 2018

شحاذو المعجزات

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : رواية ساخرة تبدأ أحداثها في افريقيا حيث يسعى الأمريكي الأسود ماكس أومبيلينت لقتل مجموعة من المبشرين البيض الذي يقطنون مع قبيلة بدائية من آكلي لحوم البشر تنفيذا لأوامر شريكه الأبيض. ترجع بنا القصة إلى أحداث سابقة تبين معاناة أومبيلينت في أمريكا مع العنصرية والفساد والنظام القانوني الذي لم ينصفه كونه ضحية لاعتداء جسيم حرمه من رجولته كما كان ضحية لتواطؤ المجتمع الأمريكي الأبيض ضده. كان لهذه الحادثة عظيم الأثر على نفسية أومبيلينت فأدمن الشراب: “صار ماكس يشرب كمن يقطع أسلاك هاتفه. فهو لم يعد يرغب في أن يظل صاحيا، ولم يعد ينتظر سماع أي خبر عن العالم الخارجي. إن السكر هو وسيلته في قطع الصلة بهذا العالم نهائيا”. وجد أومبيلينت مناصرة لقضيته من موسكو باعتباره ضحية للبرجوازيين والرأسماليين. والحقيقة المرة تكمن بأن الشفقة تكمن وراء هذا التعاطف. فالأسود في روسيا مرادف للقبح والأبيض مرادف للجمال. من الاقتباسات الرائعة التي استوقفتني عند زيارة بطل القصة لمتحف تاريخ السود في موسكو “دخل السود إلى أقبية المجتمع والتاريخ، إنهم ما يزالون إلى اليوم منعزلين وضحايا للفصل العنصري

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

سيلفي

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : الديوان ده مش شعر ولا نثر ولا حاجة خالص ، انما كلام مش مترتب اتقال عند دكتور نفساني ورتبته هنا ، اتكتب كله في الليل ، غالبيته ف الشتا والخريف ، وبعضه ماعرفش انا اللي كتبته ولا الدكتور ، كلام عنها ، وعني ، وعنكم سلباً وايجاباً ، وعن أصحابي ، وعن متلازمة البكا المسائي اللي دايماً تبتدي بـ مالك ؟ وتنتهي بـ ” مافيش ” وعن حاجات تانية ،،،
قاللي ” مافيش حاجة مالهاش علاج ” ، ادّاني سيروكسات 12.5 واندرال 10 وقاللي ابعد عن العصبية وركز في شغلك وهتكون تمام ، يومها قبل ما اروّح قتلت اتنين صحابي في مواجهة بالكلام ، عاتبوني وفضحتهم فيهم ، ماتوا وماكانش قصدي ، ولحد دلوقتي لما باشوفهم باقرا الفاتحة واكمّل مشي ، قولتله لو استمريت على كده مش هيفضلي حاجة خالص ، قاللي اكسب نفسك واخسر كل حاجة ، بس

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا